تأمين السفر الدولي ضمان لراحة البال وتوفير للمال

 03-08-2015 - بانوراما التأمين

استعداداً للسفر خارج الوطن، نهتم بأدق التفاصيل التي تتعلق بأغراضنا وحاجياتنا التي نُضمّنها حقائب سفرنا ، وهذا الاهتمام يمتد كذلك لبعض الوثائق التي يحرص المسافر منا على التأكد من أنها في حوزته ويتفحصها مراراً وتكراراً وهي جواز وتذكرة السفر، إلا أننا ننسى وثيقة مهمة لا تقل أهمية عن هاتين الوثيقتين وهي وثيقة تأمين السفر الدولي، فما هذه الوثيقة وما أهميتها؟

وثيقة تأمين السفر الدولي هي عبارة عن تعهد من شركة التأمين بتغطية المخاطر المتعلقة بسفر المستفيد إلى خارج بلد الإقامة مقابل قسط يتم دفعه إلى شركة التأمين وفقاً للنطاق والتحديدات والشروط والاستثناءات التي يتم الاتفاق عليها بين العميل وشركة التأمين.

من الخدمات التي باتت اجبارية تقريبا عند التقدم بطلب للحصول على تأشيرة سفر الى الخارج هي التأمين على السفر بالنسبة الى كل شخص (او مجموعة) يريد السفر الى خارج البلاد وبالاساس نحو عدد من الوجهات الاوروبية.

التأمين على السفر يقتضي مدة ادنى وهي 8 ايام ومدة اقصى وهي 90 يوما (باستثناء بعض شركات التأمين التي تبرم عقودا خاصة للمدة التي تتجاوز 90 يوما).
تتعاقد شركات التأمين مع المسافرين على مدة تتراوح بين 8 ايام و90 يوما مقابل الدفع المسبق لقسط التأمين المطلوب
واذا تجاوزت مدة السفر 90 يوما فان المنتفع لا يتمتع بالخدمات التي سنبينها لاحقا الا في حدود تسعين يوما.
ولا يمكن للمصاريف التي يضمنها العقد ان تتجاوز 30 الف اورو (حوالي 33,500 ألف دولار ).
ولا تعطي اغلب الشركات مسألة السن اهمية كبرى.. لكن بعضها تراعي هذه المسألة باعتبار ان المسن (حسب فهمها للموضوع) اكثر عرضة للمرض او للحوادث
و لا تمضي العقود الا بعد ان تعرف سن المسافر.

«تشمل الخدمات التي يضمنها عقد تأمين المساعدة في السفر كامل تراب بلد الإقامة انطلاقا من الكلم خمسين (50) من المسكن الاعتيادي للمؤمن له
وكامل انحاء العالم بالنسبة للاسفار التي لا تدوم اكثر من تسعين يوما.
ويتعهد المؤمن بمقتضى هذا العقد، ومقابل الدفع المسبق لقسط التأمين بتقديم مساعدة فورية للمؤمن له عندما يواجه هذا الاخير صعوبات من جراء حدث طارىء خلال اقامته بالخارج.

تأمين السفر يمنحك راحة البال أثناء السفر إلى الخارج من خلال عدة خطط متكاملة للتأمين بما يلبي احتياجاتك الشخصية. وتأتيك خطط التأمين بكل ما كنت تتوقعه، بالإضافة إلى العديد من المزايا و الفوائد المتميزة التي لم تخطر على بالك. فقد لا يصدق البعض حينما أقول إن الفوائد التي تقررها هذه الوثيقة تبدأ حتى قبل صعود الطائرة وذلك في حالة إلغاء الرحلة، حيث يستحق العميل مبلغاً من المال تعويضا عن إلغاء الرحلة أو فواتها نتيجة حصول ظرف طارئ أو اختصار مدة الرحلة. و التغطية الجغرافية للتامين تعتمد على الخطة التي قمت باختيارها .

أشهر تأمين دولي هو المعمول به عامة لإستخراج فيزا الشنغن و التي ينتفع به المؤمن له خلال السفر خاصة في :
* نقل المؤمن له او اعادته الى وطنه في حالة اصابته بمرض او بجروح
* التكفل بالمصاريف الطبية من جراء مرض او جرح وقع خارج الوطن ويبلغ عامة الحد الاقصى لهذه المصاريف ما يقابل بالعملة المحلية ل 30.000 اورو.
* دفع مصاريف النزل الموجود في المكان الذي سيمدد المؤمن له اقامته به بسبب مرض خلال السفر
* التكفل بمصاريف نقل احد اقارب المؤمن له اذا ما تعدت فترة الاستشفاء عشرة ايام.
* تحمل مصاريف نقل المؤمن له المتوفي ومصاريف نقل القريب المرافق.
* ارسال الادوية غير المتوفرة في الحالة الاستعجالية الى المكان الذي تحول اليه المؤمن له.
* التكفل بمصاريف العودة الاضطرارية للمؤمن له بسبب وقوع حادث في مسكنه تجعل عودة المؤمن له من السفر ضرورية.
* تحمل مصاريف الدفاع عن المؤمن له امام المحاكم الاجنبية في صورة ارتكابه لحادث مرور
* دفع الكفالات المالية التي تطلبها المحاكم الاجنبية من المؤمن له وضمان تسديد مصاريف التقاضي»

هناك أيضاً خطط تأمينية توفر إضافة لما سبق ذكره ، الحصول على تغطية تأمينية في كافة أنحاء العالم علي:
* تأخر أو فقدان أو سرقة الأمتعة
* تأخر الرحلة
* فقدان أو سرقة الكمبيوتر الشخصي
* فقدان وثائق السفر
* الأموال الشخصية
* المسؤولية الشخصية
* الاحتيال بإستخدام بطاقات الائتمان

كما توفر خطة التأمين ضد مخاطر السفر أيضا التغطية التأمينية لأجل:
* تغطية تفويت حدث/فعالية
* تغطية المساعدة القانونية عامة
* تغطية تفويت رحلة متواصلة
* تغطية نفقات الرعاية المنزلية أثناء السفر
* تغطية ضد النهب

و رغم ان الخدمات المقدمة للمسافر (او المؤمن له) تكاد تكون متقاربة ،يوجد اختلاف في التسعيرات.
على سبيل المثال (و إستناداً للأسعار المطبقة في تونس على تأمين الشنغن ) فهي تتراوح بين 10 $ و-23 $ لمدة ادنى وهي 8 ايام ومدة اقصى وهي 90 يوما ؛ و بين 18,5 $ و- 48 $ للمدة الاقصى وهي 90 يوما .

فماهي اسباب هذه الاختلافات يا ترى؟
يضبط قسط التأمين بدون اعتبار كلفة العقد والاداءات ضمن اتفاقية تبرمها مؤسسة التأمين مع مسدي الخدمات الذي سيكفل بموجب هذه الاتفاقية باسداء خدمات المساعدة للمؤمن لهم خلال السفر وذلك بالاخذ بعين الاعتبار لمدة التغطية والمكان المتوجه اليه.
وتتعامل مؤسسات التأمين التي توفر هذا الصنف من التأمين لفائدة حرفائها مع العديد من الشركات المختصة في تقديم خدمات المساعدة. وتختلف هذه الخدمات من شركة مساعدة الى اخرى مما ينتج عنه تفاوت في اقساط التأمين الصافية وبالتالي اختلاف اقساط التأمين الخام (باعتبار كلفة العقد والاداءات) من مؤسسة تأمين الى اخرى.
كما تحدد شركات تقديم خدمات المساعدة قسط التأمين الصافي بالنظر الى عدد المسافرين وذلك اذا تعلق الامر بمجموعة من الاشخاص يسافرون على نفس الرحلة ويقصدون نفس البلد :
1/ تغطية عائلية تشمل الزوجين وعدد غير محدود من الأطفال
2/ في اطار مجموعات سياحية (عمرة، حج، رحلات منظمة..) حيث يدفع مكتتب (الشخص الطبيعي او المعنوي) قسط التأمين لفائدة المنتفعين بضمانات عقد المساعدة في اطار عقد جماعي يوفر تعريفات تفاضلية بالمقارنة مع التأمينات الفردية.
ولهذا الغرض فان مكتتب العقد له كامل الحرية ان يختار مؤسسة التأمين التي توفر له المساعدة الفورية خلال سفره وان يدفع مقابل ذلك قسط التأمين الذي يتناسب مع حقيقة الخطر المؤمن عليه».

مشكلة ارجاع مبالغ التأمين
لكن هل هناك قانون يجيز للشركات الاحتفاظ بالمبالغ المذكورة في صورة إلغاء السفر لأي سبب قاهر كعدم الحصول على التأشيرة ؟
تحرص اغلب مؤسسات التأمين على ارجاع قسط التأمين المدفوع من قبل المؤمن لهم بعد خصم كلفة العقد من قيمة القسط وذلك في صورة عدم حصول مكتتب العقد على التأشيرة المطلوبة أو لسبب آخر قهري ..
اما بالنسبة لمؤسسات التأمين التي لا تمكن مؤمنيها من الارجاع فيعود ذلك الى ان الاتفاقية التي امضتها مع مسدي خدمات المساعدة تنص صراحة انه لا يحق لمكتتب العقد المطالبة بارجاع قسط التأمين مهما كانت اسباب العدول عن السفر.

الحذر واجب
ومع الفوائد العديدة التي توفرها وثيقة تأمين السفر الدولي ينبغي ألا نطمئن إلى أقوال مندوبي أو مسوقي وثائق تأمين السفر، بل ينبغي أن نقرأ بعناية بالغة كافة بنود وثيقة التأمين قبل أن نقوم بإبرامها لنعرف نطاق التغطية ومبالغ التعويض والاستثناءات والشروط التي وضعتها الشركة في وثيقة تأمينها، ولنعرف كذلك الواجبات التي تمليها علينا وثيقة التأمين.

اخي المسافر، أختي المسافرة ،
لماذا لا تجعل هذا التأمين داخل حساباتك وانت نخطط للسفر ؟
لماذا تسهو أو تبخل بمبلغ زهيد يمنحك حماية تأمينية ضد معظم المشاكل العامة والصحية التي يمكن أن تطرأ أثناء سفرك و توفر لك راحة البال أثناء رحلاتك ؟
لا تدع الأمور غير المتوقعة تفسد عليك رحلتك ،ووفر الحماية لنفسك و لأسرتك اثناء السفر إلى الخارج .

وثيقة تأمين السفر الدولي في اعتقادي تمثل - بعد الله - غطاءً ضرورياً لكثير من المخاطر التي يتعرض لها المسافر في الخارج، و التي قد تربك وقته أو ميزانيته الموضوعة للسفر أو أنه لا يستطيع أصلاً مجابهتها دون وجود مثل هذا النوع من التأمين. كما أن التأمين يجعل المسافر في غنى عن الاستجداء من أقاربه أو معارفه في الداخل أو الخارج أو حتى طرق أبواب سفارة بلده في الخارج للحصول على الدعم المادي و المعاناة من مزاجية بعض موظفي السفارة و أحياناً التعرض للمهانة أو الابتزاز من أجهزة تلك الدول .

ملاحظة هامة :
في العديد من الدول ومنها تونس أغلب البنوك توفر لعملائها تأمين سفر دولي متعدد الرحلات مجاني لكل فرد من أفراد العائله
كذلك مقابل مبلغ بسيط جداً يمكن اضافه تأمين سفر دولي مع عقد التأمين السنوي على السيارة .

أخيراً أرجو أن يلقى الموضوع اهتمامكم وأن أكون قد ساهمت ولو بقدر قليل في افادتكم

اتمنى للجميع سفرات آمنة مريحةو
المصدر: المسافر السياحة و السفر


ارسل مقال